مُنْتَدَيَـــــ بَرْهـــــوْمْـ ـــاْتْـ
هلآ ۈ سهلآ ۈآلله

تۈ مآنۈر آلمۈقع بهآلطله آلحلۈۈه في مُنْتَدَيَـــــ بَرْهـــــوْمْـ ـــاْتْـ

ۈآتشرف فيڪ بآلتسجيل معنا حتى تنۈرنآآ بتۈآجدڪ آلطيب

مرحبآ ۈ اهلآ بيڪ مره ثآنيه .. ۈآن شآء آلله يآرب تسعد بآنضمآمڪ لنآ ~

تحيآتـ ادآرة مُنْتَدَيَـــــ بَرْهـــــوْمْـ ـــاْتْـ
مُنْتَدَيَـــــ بَرْهـــــوْمْـ ـــاْتْـ

مَـعَـنَـآ لٍلْإٍبْـدآآآعٍـ عُ ـنْـــــــوَآآآنُـ آخَـــرْ

دخول

لقد نسيت كلمة السر



المواضيع الأخيرة
» كل عام وأنتم بألف خير
الجمعة نوفمبر 19, 2010 4:46 am من طرف زهرة العبير

» اضحكـ ولو كنتـ مـ ج ـروحـ،،،،،،،،،،،
الأحد نوفمبر 07, 2010 8:48 am من طرف akram98

» الليمون علاج خطير في الطب البديل وطب الاعشاب
الأحد نوفمبر 07, 2010 8:38 am من طرف akram98

» الصديق الحقيقي
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:36 pm من طرف قطر الندى

» رحبوا بي والا.... (هع)
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:25 pm من طرف قطر الندى

» الحمد لله ... مات ابني !
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:22 pm من طرف قطر الندى

» قصة لا تفوتكم
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:17 pm من طرف قطر الندى

» اريد ترحيبا حاااااااااااااااااااااررررررررررررررررررررررررررررررررر
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:10 pm من طرف قطر الندى

»  لماذا نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النفخ على الطعام
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 9:41 am من طرف أَسٍيْــرُ اْلْـدُمُوْعـْ

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الأربعاء أغسطس 07, 2013 4:39 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 49 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مدللة الجزائر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1154 مساهمة في هذا المنتدى في 455 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

هتلر‭ ‬يضحك‭ ‬في‭ ‬قبره‭:‬‮ ‬النازيون‭ ‬عائدون‮ ‬والمسلمون‭ ‬أول‭ ‬ضحاياهم‭!

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

نَآبَلْيُوْنْ

avatar
لا أدري لماذا لم يتعلم الأوروبيون من تاريخهم الحديث. فقبل أقل من ستين عاماً كانت أوروبا مسرحاً رئيسياً للحرب العالمية الثانية. وراح ضحية تلك الحرب أكثر من ستين مليون قتيل، عشرون مليوناً منهم كانوا من الروس، ناهيك عن أن مدناً أوروبية بأكملها تمت تسويتها بالأرض. وقد حدث كل ذلك الدمار بالدرجة الأولى نتيجة لظهور زعيمين فاشيين، وهما أدولف هتلر في ألمانيا، وموسوليني في إيطاليا. وقد كان العالم محقاً في التحالف ضد الفاشية والنازية اللتين شكلتا وقتها خطراً مرعباً، ليس على الأوروبيين فحسب، بل على العالم أجمع، فكان لابد من التصدي لهما بشتى الوسائل. وقد شكلت الاستهداف النازي لليهود حافزاً لمقارعة هتلر وصد توجهاته العنصرية. وهنا لا يسعنا إلا أن نشيد بالوقفة الأوروبية والأمريكية في وجه الغول النازي دفاعاً عن تلك الأقلية اليهودية المستهدفة في ألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية.
لكن المرعب في الأمر أن الأوربيين يكادون هذه الأيام ينسون ذلك الأمس القريب الرهيب، فراحوا يسمحون لليمين المتطرف بالظهور من جديد تحت أسماء ويافطات مختلفة. وهذا اليمين الجديد يذكرنا بالتوجهات الفاشية والنازية التي تسببت في إحراق الأخضر واليابس في القارة البيضاء. مع ذلك فهو ينتشر في أوروبا الآن كانتشار النار في الهشيم، بدليل أن الحزب الذي يقف وراء الاستفتاء السويسري على منع بناء المآذن في سويسرا هو حزب يميني متطرف لا يمكن للمرء أن يشتمّ من توجهاته سوى رائحة فاشية بامتياز. والغريب أن الحزب أقنع أكثر من سبعة وخمسين بالمائة من السويسريين للتصويت ضد المآذن، والحبل على الجرار. باختصار فإن التاريخ يعيد نفسه. فبينما كان النازيون بقيادة هتلر يصبون جام حقدهم على اليهود، ها هو اليمين الأوروبي الحالي يستهدف بنفس الطريقة الأقليات المسلمة في أوروبا تحت مزاعم مشابهة تماماً للمزاعم التي كان يسوقها النازيون لتبرير حملتهم ضد اليهود.
لاحظوا التشابه بين الخطاب النازي تجاه اليهود وخطاب اليمين الأوروبي المتطرف الحالي تجاه المسلمين، فكما كان هتلر يقول: »إن روائح كريهة للغاية تنبعث من قفطان اليهودي عندما يمر بجانبك في الشارع«، فإن المتطرف الهولندي الشهير كيرت فيلدرز صاحب فيلم »الفتنة« المسيء للإسلام والمسلمين يقول حرفياً إن»الحجاب والمساجد والرجال المسلمين بلحاهم وثيابهم الطويلة يشوهون منظر الشارع الهولندي.« وكما كانت آلة الدعاية النازية بقيادة وزير إعلام هتلر الشهير غوبلز تشيع البغضاء وتحرض على اليهود بطريقة عنصرية، فإن الكثير من المتطرفين الأوروبيين هذه الأيام لا يترددون في إشاعة الكراهية وأجواء التخويف من الإسلام والمسلمين بسبب مزاعم ومخاوف من تزايد أعداد المسلمين في أوروبا.
ولا أدري لماذا يصمت الساميون اليهود في أوروبا، عن الفاشية الجديدة التي تطارد الساميين العرب، فكما هو معروف فإن اليهود والعرب هم أبناء سام ابن سيدنا نوح عليه السلام. ولا أدري أيضاً لماذا هذا التحالف الأوروبي الفاشي مع الصهيونية ضد الإسلام والمسلمين في أوروبا كما يؤكد الدكتور عزام التميمي مدير معهد الفكر الإسلامي في لندن؟
لماذا يرقص الصهاينة مع الذئاب؟ ألا يعرفون أن الرقص مع الذئاب خطر للغاية؟ هل نسوا كيف عاملتهم النازية الألمانية بالأمس القريب؟ أم لأن الفاشية الأوروبية تستهدف المسلمين هذه المرة فلا بأس من التحالف معها وشد أزرها؟
لماذا تصمت أوروبا وأمريكا صمت الحملان عندما يستهدف اليمين الأوروبي المتطرف المسلمين، وثارت ثائرتهما عندما اشتمتا رائحة عنصرية ضد اليهود في خطاب رئيس حزب الحرية النمساوي الراحل يورغ هايدر الذي كان على علاقة بسيطة مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين؟ ألم تتحالف أمريكا وأوروبا قبل سنوات لتضغطا على الحكومة النمساوية كي تلغي نتائج الانتخابات التي فاز بها حزب الحرية اليميني؟ ألم يفض الضغط الدولي وقتها إلى إلغاء نتائج الانتخابات النمساوية التي جرت بطريقة ديموقراطية كاملة بحجة أن الحزب الفائز يحمل أفكاراً عنصرية؟ ألم يمت رئيس الحزب نفسه بعد فترة في حادث سيارة في النمسا، ولا يعلم غير الله، فيما إذا كان الحادث طبيعياً أم مدبراً للتخلص من زعيم اتهموه بمعاداة السامية اليهودية؟ لماذا عندما يشكـّون واحداً في الألف بأن اليمين الأوروبي المتطرف قد ينظر نظرة عنصرية لليهود يزلزلون الأرض تحت أقدامه، وعندما يعادي المسلمين جهاراً نهاراً، كما يفعل معظم السويسريين والكثير من الألمان والفرنسيين والهولنديين، لا نسمع لهم صوتاً؟ لماذا يصبح التطرف الفاشي في أوروبا حلالاً زلالاً إذا كان موجهاً ضد المسلمين، ولماذا يغدو رجساً من عمل الشيطان عندما يوجه ضد اليهود؟
من المضحك فعلاً أن تبرر هيئة الإذاعة البريطانية دعوتها المثيرة للجدل والاحتجاج لزعيم الحزب الوطني المتطرف »نيك غريفين« الذي كان قد وصف الإسلام بـ»دين شرير« للمشاركة في برنامج تلفزيوني بحجة أن للرجل بعض الأتباع والمؤيدين، وبالتالي لابد للديموقراطية البريطانية التي لا تحرم أحداً من حرية التعبير عن رأيه أن تمنح رئيس الحزب العنصري حق المشاركة الإعلامية. كم نجد هذا التبرير الأعوج مغايراً للموقف الأوروبي عموماً والبريطاني خصوصاً من الزعيم النمساوي الراحل يورغ هايدر الذي أخرجوه من الحياة السياسية، وشيطنوه شر شيطنة، بالرغم من أن ليس لديه أتباع في النمسا فقط، بل فاز في الانتخابات العامة كلها. الجواب بسيط، لأن اليهود شعب قوي جداً، ويمسك بتلابيب الإعلام والاقتصاد والسياسة في الغرب (وحلال على الشاطر)، ولأن لا بواكي للمسلمين المساكين حتى من بني جلدتهم النافذين الذين يودعون المليارات في بنوك سويسرا.
إنها السياسة في طبعتها الوسخة، لكن حري بأوروبا أن تتذكر ماضيها القريب جداً الذي مازالت وسائل إعلامها تجتره يومياً للتنديد ببشاعة النازية والفاشية، ومازال ضحاياه من اليهود يلاحقون ويحاكمون جلاديهم النازيين حتى هذه الساعة بحماس مدهش ومثير للإعجاب. لا بد أن يتذكر المعنيون بالأمر ذلك الماضي، وأن لا يعملوا على تكراره مع المسلمين، أو أي شعب آخر، فنار الفاشية، فيما لو استعرّت، لن تفرق بين مسلم وغير مسلم، وبين سامي وسامي، وسيضحك هتلر في قبره ويقول: »ها قد عدنا يا شلوم الدين«!

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى